اتفاقية دولية جديدة لحماية الصحفيين والعاملين بالوسائط الإعلامية
قرر الاتحاد الدولي للصحفيين عرض مشروع اتفاقية دولية لحماية الصحفيين والعاملين بالوسائط الإعلامية على جلسة عامة للأمم المتحدة تمهيدًا لإقرارها وتصديق الدول عليها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك بين ممثلين عن الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين التونسيين اليوم السبت على هامش اجتماعات الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين التي بدأت أمس في تونس وتستمر حتى الغد في إطار الإعداد للمؤتمر الثلاثين للاتحاد الذي ينعقد في تونس خلال شهر يونيو 2019 للمرة الأولى في المنطقة العربية وشمال إفريقيا.

وقال نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري - في كلمة خلال المؤتمر الصحفي - إن مشروع الاتفاقية الدولية يعد آلية جديدة لوضع حد من الإفلات من العقاب وحماية الصحفيين ملمحا إلى أن عددا من الدول لاسيما الغربية أعربت عن استعدادها لتدعيم هذه الاتفاقية.

وأشار أن نحو 100 صحفي في العالم يقتلون ويسجنون ويخطفون سنويا وأن هذا الوضع يتطلب وضع آليات جديدة لحماية الصحفيين وضمان حريتهم.

وتهدف الاتفاقية - وفقا لما تم طرحه خلال المؤتمر الصحفي - إلى تعزيز وحماية وضمان سلامة الصحفيين وغيرهم من المهنيين العاملين في وسائط الإعلام في أوقات السلم وأثناء النزاعات المسلحة وحماية قدرتهم على ممارسة مهنتهم بحرية واستقلالية في بيئة داعمة دون التعرض للمضايقات أو الترهيب أو الاعتداء على سلامتهم الجسدية.

المصدر : صدي البلد