سوريا تطالب المعارضة بسحب بيان الرياض قبل إجراء محادثات وتنسحب من المفاوضات
ذكر مبعوث الحكومة السورية لمحادثات جنيف اليوم الجمعة إن الحكومة السورية لا يمكنها أن تجري محادثات جدية حتى تسحب المعارضة بيانا يطالب بألا يلعب الرئيس بشار الأسد أي دور في حكومة انتقالية.

وقال بشار الجعفري في مقابلة مع قناة الميادين التلفزيونية "نحن لا يمكن أن ننخرط في نقاش جدي في جنيف طالما أن بيان الرياض لم يسحب من التداول".

وكان وفد الحكومة انسحب في وقت سابق من المحادثات وألقى باللوم على بيان الرياض الذي رفض أي دور للأسد في حكومة انتقالية.

واعلن الجعفري اليوم الجمعة إن وفده سيغادر محادثات جنيف وقد لا يعود الأسبوع المقبل منحيا باللائمة على رفض المعارضة أي دور للرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية.

وقال بعد عقد محادثات هذا الصباح "بالنسبة إلنا انتهت الجولة كوفد حكومي.. هلا هو كوسيط بيعلن موقفه هو حر (له الحرية في ذلك)" إشارة لوسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا.

والتقت جماعات المعارضة في الرياض الشهر الماضي للخروج بموقف موحد.

وفي بيان ختامي صدر في نهاية جولة المحادثات الشهر الماضي جددت المعارضة موقفها بشأن عدم وجود دور للأسد في الانتقال السياسي. وقال البيان "أكد المجتمعون على أن ذلك (الانتقال) لن يحدث دون مغادرة بشار الأسد وزمرته ومنظومة القمع والاستبداد عند بدء المرحلة الانتقالية".

وقال الجعفري إن بيان المعارضة "لغم" على الطريق إلى جنيف مضيفا أن المعارضة قوضت المحادثات بشكل عمدي.

وقال دي ميستورا أمس الخميس إن المحادثات ستستمر حتى 15 ديسمبر لكن وفد الحكومة قد يعود إلى دمشق "للتشاور" قبل استئناف المحادثات ربما يوم الثلاثاء .

المصدر : صدي البلد