الجامعة العربية تدعو لبلورة رؤية موحدة للنهوض بالتعليم والبحث العلمي
دعت جامعة الدول العربية إلي بلورة رؤية عربية لتعزيز وتطوير التعاون المشترك في مجال التعليم والبحث العلمي محذرة من أن الأنظمة التعليمية في عالمنا العربي تواجه تحديات عظيمة ناتجة عن التغيرات السريعة وثورة المعلومات والتقدم التقني وبما يعرف بمجتمع المعرفة.

جاء ذلك في كلمة السفير الدكتور بدر الدين علالي الأمين العام المساعد لدى الجامعة العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية أمام أعمال المؤتمر السنوي التاسع للمنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم والتي انطلقت اليوم /السبت/ برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وبمشاركة مسؤولين وخبراء وأكاديميين من #مصر والدول العربية.

ودعا علالي إلى ضرورة التركيز على جودة التعليم في العالم العربي لتحسين وتطوير مخرجاته وتحقيق كافة المتطلبات واحتياجات المجتمع التي تتناسب مع احتياجات سوق العمل من أجل الرقي بالانظمة التعليمية مؤكدا في الوقت ذاته استعداد جامعة الدول العربية لوضع امكاناتها وخبراتها للمساهمة في هذا الإطار.
وشدد علي أن التعليم هو حجر الأساس للشعوب التي تأمل تحقيق الرخاء والتقدم لافتا إلى أن الدولة التي تعمل على تطوير نظامها التعليمي هي الدولة الّتي تتفوق في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة سواء الإجتماعية أو الثقافية أو الاقتصادية أو السياسية للوصول إلى مخرجات نوعية من التعليم قادرة على البناء والعطاء كما أن التعليم عملية شاملة بمختلف جوانبها وأبعادها وهو مسؤولية تشاركية بين الحكومة والأسرة والمجتمع المدني والقطاع الخاص.
وقال علالي "إن الأنظمة التعليمية في عالمنا العربي تواجه تحديات ناتجة عن التغيرات السريعة وثورة المعلومات والتقدم التقني وبما يعرف بمجتمع المعرفة بينما بقية العالم يسعى إلى تطوير أنظمته التعليمية بشكل مستمر للوصول لأفضل مخرجات وبأقل جهد وتكلفة".
وأعرب عن امتنانه لمجموعة طلال أبو غزالة وإسهاماتها في مجال التعليم كجهود منظمة (AROQA) لتعزيز الجودة ورفع مستوى التعليم في الوطن العربي على المستوى الأكاديمي للمدارس والمعاهد والجامعات وبناء القدرات وعقد ورش العمل المتخصصة والمؤتمرات السنوية ونشر الأبحاث والدراسات في المجلة العربية لجودة التعليم بالإضافة إلى جهود منظمة (ASREN) التي تركز على البنية التحتية الإلكترونية واسعة النطاق لربط الجامعات والمؤسسات التعليمية والبحثية على مستوى الوطن العربي.
وأشار علالي أنه إدراكا من الدول العربية بأهمية مراجعة أوضاع التعليم وكيفية النهوض به وتطويره قامت بوضع السياسات والاستراتيجيات وعقدت المؤتمرات والندوات والتي تأتي اتساقا وتنفيذا للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة حيث صدرت خطة تطوير التعليم واعتمدت استراتيجية البحث العلمي والتقني والابتكار عام 2017 وصدر عن القمة العربية في عام 2015 بشرم الشيخ قرار حول المبادرة التي أطلقتها #مصر بإعلان العقد الحالي عقدا للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي وذلك من خلال اعتماد برنامج عمل يهدف للتخلص من هذه الظاهرة خلال السنوات العشر القادمة.
ويناقش المؤتمر الذي تنظمه المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم والتي يرأسها الدكتور طلال أبو غزالة على مدى يومين عددا من المحاور من بينها: معايير وأطر أنظمة ضمان الجودة والاعتماد في التعليم المدرسي والعالي والتدريب المهني ونظريات إدارة الجودة والاعتماد وبرامج ضمان الجودة كما يستعرض المؤتمر عددا من النماذج والحالات الدراسية في المؤسسات التعليمية.

المصدر : صدي البلد