صحيفة فرنسية: 2017 عام وداع داعش
انتهى عام 2016 بهزيمة داعش في ليبيا وفي 2017 شهد تنظيم داعش عدة انتكاسات عسكرية في عقر داره "الموصل العراقية" وفي سوريا وفي الفلبين أيضا وكان مبعوث الأمم المتحدة بالتحالف الدولي قد أعلن في وقت سابق أن داعش فقدت 95% من الأراضي التي كانت تسيطر عليها منذ 2014.

ونقلت صحيفة "لوزيو دوموند" عن المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب قوله إن عام 2014 كان الأقوى لتنظيم داعش حيث فرض سيطرته على مساحات أكبر من مساحة بريطانيا العظمى "21 ألف كم مربع" ممتدة بين سوريا والعراق واتخذت المنظمة الإرهابية من الموصل في العراق والرقة في سوريا عواصم لها ولكن الهجمات الواسعه في 2017 نجحت في استعادة المدينتين.

وكانت الحكومة العراقية صرحت في وقت سابق تحرير الموصل نهائيا من سيطرة داعش بعد مواجهات مع قوات التحالف الدولي والجيش العراقي امتدت لمدة عام كامل تقريبا.

وذكرت الصحيفة أن داعش تتحول حاليا الى منظمة إرهابية نمطية مثل تنظيم القاعدة وأن انصارها المتواجدين في سوريا والعراق حاليا سيعتمدون أساليب العصابات عن طريق العمليات الانتحارية والاغتيالات العشوائية.

وأثبت جو وينغ المحلل المتخصص في الشأن العراقي للصحيفة أن داعش يلزمها عدة أشهر لاستعادة قوتها وتدريب أنصارها الحاليين بعد موت معظم القيادات واعتقال عدد لا بأس به لذلك ينبغي على الدول المعنية إحكام سيطرتها جيدا على مناطق الصراع وتوخي الحذر وعدم الاستهانة بهذا التنظيم الخبيث.

وعلى الرغم من اكتساب العديد من المعارك ضد داعش الا أن الحرب لا تزال قائمة ولو بشكل ضعيف فمن المستحيل القول أن سوريا والعراق خاليتين تماما من أي داعشي.

المصدر : صدي البلد