صحيفة فرنسية: الرصيف هو المكتبة الأولى في مصر
تعتبر #مصر هي رائدة الثقافة الأولى في الشرق الأوسط حيث تنتشر المكتبات العامة ومعرض القاهرة العالمي الذي يزوره مليونا شخص سنويا إضافة إلى العديد من دور النشر ولكن الأرصفة هي المكتبة الأولى التي يتجه إليها المصريون لزيادة معرفتهم الثقافية.

وأشار الموقع الرسمي لراديو فرنسا الدولي إلى أن معرض الكتاب يستحوذ على ثلث مبيعات #مصر من الكتب بينما تحقق المكتبات الكلاسيكية أقل من الربع وتحتل الكتب الموجودة على الأرصفة المرتبة الأولى بمبيعات تقترب من النصف.

وتوجد الأكشاك الرصيفية لبيع الكتب في عدد من ميادين #مصر المختلفة ففي ميدان الحجاز بمنطقة #مصر الجديدة مثلا تجد مكتبة متكاملة على الرصيف يمتلكها شاب يبيع الروايات المصرية والمترجمة والكتب المتنوعة.

وأجرت الصحيفة مقابلة مع صاحب تلك المكتبة سعد إبراهيم الشاب الذي أنهى دراسته ويبيع الكتب بأسعار بسيطة تتراوح بين 10 و 50 جنيها وهو ما يدفع القارئ للذهاب للرصيف.

وذكرت الصحيفة أن #مصر رائدة في صناعة الكتب منذ أوائل التسعينيات إلا أن التطورات في المنطقة وظهور الفاشية الإسلامية أثرت بكل تأكيد على الفكر بوجه عام في #مصر والدول العربية.

وحول المصريون الرصيف بالفعل إلى مكتبة من خلال تبادل المناقشات حول الكتب وما ورد في الصحف والأحوال في بلادهم بشكل عام اما سعد فهو يحلم بترخيص كشك يعرض فيه الكتب والروايات بدلا من عرضها على الرصيف الذي يثير تحفظ البعض.

المصدر : صدي البلد