ماكرون يعلن عن مشروع قانون لمحاربة "الأخبار الكاذبة" في كلمة موجهة للصحافيين
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أيلول/سبتمبر 2017 أنه سيقدم تمنياته بمناسبة العام الجديد للصحافة في كانون الثاني/يناير 2018. ويذكر أن هذه التهنئة عادة قد تم التخلي عنها منذ 2014. وخلال حفل حضره الصحافيون أثبت ماكرون الأربعاء أنه سيعدل قانون الإعلام الفرنسي هذا العام لمحاربة انتشار "الأخبار الكاذبة" التي اعتبرها خطرا يهدد الديمقراطية.

خلال حفل تقديم التهاني بمناسبة العام الجديد للصحافة ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء إنه سيعدل قانون الإعلام الفرنسي هذا العام لمحاربة انتشار "الأخبار الكاذبة" على وسائل التواصل الاجتماعي التي وصفها بأنها تهدد الديمقراطيات الليبرالية.

وصرح ماكرون أثناء التعبير عن تمنياته للصحافيين "سوف نطور جهازنا القضائي لحماية الحياة الديمقراطية من هذه الأخبار الخاطئة". وكان الرئيس الفرنسي قد اعتبر الوسيلتين الإعلاميتين الروسيتين الناطقتين بالفرنسية في أيار/مايو بعد انتخابه ضمن "أجهزة التأثير".

كذلك أعلن عن تعزيز سلطات هيئة ضبط المرئي والمسموع "لمكافحة أي محاولة إخلال تجريها خدمات تلفزيون خاضعة لسيطرة أو تأثير دول أجنبية".

وفي أيار/مايو اتهم الرئيس الفرنسي أثناء مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين قناة "آر تي" ووكالة "سبوتنيك" العامة الروسيتين اللتين تديران مواقع باللغة الفرنسية بنشر "حقائق مضادة مخزية" و"دعاية كاذبة".

للمزيد: شبح موسكو يخيم على الانتخابات الرئاسية الفرنسية.. تدخل أم مؤامرة؟

كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي آلاف الوثائق الداخلية الخاصة بمحيط المرشح ماكرون أثناء الحملة الانتخابية فيما اعتبر محاولة "لزعزعة الديمقراطية على غرار ما جرى في الولايات المتحدة في الحملة الانتخابية الأخيرة".

وذكر ماكرون بالمناسبة "إن كنا نرغب في حماية الديمقراطيات الليبرالية فينبغي أن يكون لدينا تشريع قوي".

وصرح أن التشريع سيخص منصات التواصل الاجتماعي خاصة في فترات الانتخابات.

واتسمت أحيانا علاقات الرئيس ماكرون بالصحافة منذ انتخابه بالتوتر وكانت محل انتقادات ما يكسب تمنياته لهذا العام بعدا رمزيا.

صحيفة كل أخبارك/رويترز/أ ف ب

المصدر : فرانس برس