التحقيق مع صحفية تونسية لظهورها على قناة إسرائيلية
تحقق نقابة الصحفيين التونسية مع الصحفية سامية البيولي بعد ظهورها في مداخلة مع هيئة البث الإسرائيلية وقناة "مكان" عبر السكايب وهو ما أثار ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي واستغرب العديد اقدام تونسية على التطبيع اعلاميا مع هذه القناة.

ولفتت جريدة الجريدة التونسية إلى أن وحدة الرصد بمركز السلامة المهني بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أجرت اتصالا مع الصحفية التي وضحت حقيقة ما حصل مؤكدة أن صحفية تونسية تعمل بقناة تركية عمدت إلى التواصل معها عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتنسيق تدخلها عبر قناة تليفزيونية. وقد قدمت الصحفية تصريحا للقناة الصهيونية مساء أمس ظنا منها أنها تقدم تصريحا لقناة تركية.

وقالت "البيولي" لوحدة الرصد التابعة لنقابة الصحفيين: "تواصلت معي احدى الزميلات العاملات في قناة تليفزيونية تركية عبر موقع التواصل الاجتماعي وطلبت مني اعطاء تصريح لقناة حول تطورات الأوضاع وقد رفضت بداية لعدم اطلاعي العميق على مجريات الأحداث في كافة التراب التونسي وقد كررت ذلك عبر الهاتف عندما تواصل معي شخص يدعى هشام من رقم هاتفي غير مكشوف" مضيفة أنه "تمسك بأخذ تصريح مني على سكايب حول الأوضاع في جربة وكان يتكلم لهجة فلسطينية فسألته ما اذا كانت القناة فلسطينية فلم يجب".

المصدر : صدي البلد